منبج تحتفل بمرور عام على تأسيس قوات الدفاع الذاتي

29
احتفل أهالي منبج وعدد من مقاتلي قوات الدفاع الذاتي بمرور عام على تأسيس القوات التي يشكل قوامها أبناء مدينة منبج وريفها، وخلال الاحتفال قال القيادي في مجلس منبج العسكري سعيد القبة: “إن قوات واجب الدفاع الذاتي أصبحت العمود الفقري في مدينة منبج وريفها”.
ونظمت لجنة الدفاع في مدينة منبج حفلاً بمناسبة مرور عام على تشكيل واجب الدفاع الذاتي، وذلك في مبنى لجنة الدفاع اليوم، وبحضور العشرات من أهالي مدينة منبج منهم ذوي شهداء والأعضاء العاملين في اللجان والمؤسسات المدنية والعسكرية التابعة للإدارة المدنية الديمقراطية في مدينة منبج وريفها، إضافة لعضوة المجلس الرئاسي في مجلس سوريا الديمقراطية إلهام عمر.
وبدأت مراسم الحفل بالوقوف دقيقة صمت، ومن ثم قرأ حسين حسو التقرير السنوي لأعمال لجنة الدفاع الذاتي أمام الحضور، ومن ثم ألقيت كلمة باسم مجلس عوائل الشهداء ألقاها والد الشهيد القيادي عدنان أبو أمجد عبد العزيز حمدية بارك أعمال لجنة الدفاع الذاتي خلال عام مشيراً إلى أن قوات الدفاع الذاتي أصبحت رديفاً أساسياً في حماية أمن وأمان المدينة.
ومن بعده ألقيت كلمة باسم مجلس منبج العسكري ألقاها سعيد القبة أكد فيها أهمية دور قوات واجب الدفاع الذاتي، وقال: “إن قوات واجب الدفاع الذاتي أصبحت العمود الفقري في مدينة منبج وريفها، ونحن في مجلس منبج العسكري نهنئ كل الأبطال الذين أنهوا التدريبات في معسكرات واجب الدفاع الذاتي”.
وتلاها كلمة باسم الإدارة المدينة الديمقراطية في مدينة منبج وريفها ألقتها العضوة في ديوان المجلس التشريعي عذاب العبود هنأت مرور عام على تشكيل قوات الدفاع الذاتي، مباركة الجهود التي بذلت في تدريب وتخريج الدورات الفكرية والعسكرية التي خضع لها الشبان الملتحقين من أبناء منبج.
ومن بعدها ألقيت كلمة باسم القيادة العامة لقوات واجب الدفاع الذاتي ألقاها جودي برآف استذكر في بداية كلمته جميع شهداء مدينة منبج، وأشار إلى مهام قوات واجب الدفاع الذاتي بقوله: “عملنا حماية مدينة منبج ونحن نستمر بوعدنا، ونجدد عهدنا بالاستمرار في النضال حتى آخر قطرة دم منا، وأن نكون لائقين بدماء شهدائنا”. وقدم مقاتلون من الدفاع الذاتي فقرتين شعريتين قدمها كل من أحمد محمد علي وابراهيم مصطفى، عبرت قصائدهما عن حب الوطن.
ومن ثم دعت لجنة الدفاع ذوي الشهداء لتكريم القائمين على تأسيس لجنة الدفاع في مدينة منبج وريفها، من باب تقدير جهودهم المبذولة منذ بداية تأسيس لجنة الدفاع وحتى اليوم، من بينهم مؤسسة عوائل الشهداء والأعضاء العاملين في لجنة الدفاع الذاتي إضافة إلى أول مجموعة لبت نداء الالتحاق بقوات الدفاع الذاتي بلغ عدد المكرمين إجمالاً 12  شخص.
وبعد التكريم وزعت دفاتر التسريح من الخدمة للملتحقين في الدورة الأولى ليكون تسريحهم ضمن مراسم احتفالية، وفي الختام ألقت لجنة الدفاع بياناً استنكرت فيه الصمت الدولي حيال الاعتداءات التركية على الأراضي السورية، مؤكدين استمرارهم في الدفاع عن أرضهم وشعبهم. واختتم الحفل بعقد حلقات الدبكة الفلكلورية.
وصادف يوم الثاني من الشهر الجاري الذكرى السنوية الأولى لإصدار قانون الدفاع الذاتي في مدينة منبج وريفها والذي تأسست بموجبه قوات الدفاع الذاتي في منبج.