عرق النسا (التهاب العصب الوركي) Sciatica

16
عرق النسا اسم لأي نوع من الألم الذي يسبّبه تخريش أو انضغاط العصب الوركي -وهو أطول الأعصاب في الجسم، يبدأ من الجزء الخلفي للحوض، ويُعصّب منطقة العُجُز، وكل الطرق السفلية للساقين، لينتهي بالقدمين.
الأعراض والعلامات:
عندما ينضغط العصب الوركي أو يتخرش، يمكن أن يسبّب ذلك الألم، والتنميل، وإحساس الخدر الذي يتشعّب من أسفل الظهر، وينتقل لأسفل الساق، ومن ثم الأقدام، وأصابع القدم بالنهاية. ويمكن لهذا الألم أن يتنوع بين كونه خفيفاً وقابلاً للتحمل دون علاج ليصبح شديداً في بعض الحالات، كما أنّ الألم قد يزداد شدة بالعطاس والسعال، أو الجلوس لفترات طويلة. غير أنّ بعض الناس الذين يعانون من عرق النسا قد يبدون ضعفاً عضلياً في الساق المتأثرة. وبينما يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب العصب الوركي ألماً معمّماً في الظهر، فإنّ الألم المرتبط بهذا المرض يؤثّر بشكل أساسي على العُجُز والساقين بنسبة أكبر من تأثيره في الظهر. كما أنّ معظم الأشخاص الذين يعانون من عرق النسا يجدون أنّ الألم يذهب بشكل طبيعي خلال عدة أسابيع، ورغم ذلك فإنّ بعض الحالات يمكن أن يستمر الألم فيها لأكثر من سنة؛ لذا يجب أن تراجع طبيبك إذا كانت أعراضك شديدة، ومتواصلة، أو إذا ازدادت حالتك سوءاً مع الزمن، وسيتمكن طبيبك عندها من تأكيد التشخيص اعتماداً على الأعراض، وسيصف لك المعالجة المناسبة، وعند الضرورة يمكن طلب استقصاءات إضافية. كما يجب أن تتصل بالإسعاف مباشرة إذا فقدت الإحساس بقدميك والمنطقة حول عجزك، أو إذا فقدت السيطرة على مثانتك أو إفراغ أمعائك، ورغم أنّها حالة نادرة الحدوث، لكن يمكن لهذه الأعراض أن تكون مؤشراً لحالة خطيرة تدعى متلازمة ذنب الفرس.
ما هي أسباب التهاب العصب الوركي (عرق النسا)؟
في معظم الحالات، يكون السبب انزلاق الفقرات، أو فتق النواة اللّبية (الديسك)، وعندها يكون أحد الأقراص المتوضع بين فقرات العمود الفقري متضرراً ويضغط بدوره على الأعصاب. غير أنّه وفي حالات أقل شيوعاً، يكون السبب تضيقاً في القناة الفقارية (يؤدي إلى تضيق مكان مرور الأعصاب)، أو إصابات الحبل الشوكي، أو العدوى المؤثرة فيه، أو إصابته بالأورام. كما أنّه بإمكانك أن تقلّل خطر الإصابة بانزلاق الفقرات، أو إصابات العمود الفقري التي تؤدي إلى التهاب العصب الوركي، من خلال اتخاذك لوضعيات صحية، وإدخال التقنيات في العمل، بالإضافة إلى التمطي قبل وبعد التمارين، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
كيف يُعالج عرق النسا؟
إنّ أغلب الحالات تستغرق 6 أسابيع، وتُشفى دون الحاجة إلى علاج. لكن مشاركة العلاجات المنزلية – مثل أخذ المسكنات، والتمارين الرياضية، واستخدام الكمادات الدافئة والباردة بالتناوب- يمكنه أن يساعد في تخفيف الأعراض حتى تتحسن الحالة. أما بالنسبة للحالات التي تستغرق وقتاً أطول، ربما يُنصح باتباع برنامج رياضي للتمارين بإشراف معالج فيزيائي، أو حقن مضادات الالتهاب، ومسكنات الألم في العمود الفقري، أو تناول مسكنات ألم أقوى. وفي حالات نادرة قد تحتاج إلى إجراء جراحة لتصحيح المشاكل في العمود الفقري.