اجتماع تحضيري لاتحاد مثقفي منبج؛ لإقامة برامج تربوية

82
روناهي/ منبج– في إطار دعم البرامج والأنشطة؛ التي ستجري في الأيام القليلة المقبلة. عقد اتحاد المثقفين في مدينة منبج وريفها؛ اجتماعاً مع اللجنة التحضيرية العلمية التابعة للجنة التربية والتعليم في المدينة.
وبعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، ناقش الاتحاد واللجنة التحضيريّة؛ السبل الكفيلة لتنفيذ البرنامج؛ عبر أجندة علمية مجدولة زمنياً؛ ليتم إقرارها في الفترة المقبلة بين الطرفين.
وتطرق الاجتماع؛ للوقوف على المواد العلمية المقترحة؛ التي ستعد من قبل اللجنة التحضيرية بهدف إقامة ندوات تربوية؛ ستعقد لهذا الغرض.
وقالت الرئيسة المشتركة لاتحاد مثقفي منبج عليا شاهين: “إن المادة العلميّة المقررة بعد الموافقة عليها؛ تندرج ضمن المساعي الحثيثة للاتحاد؛ للآخذ بزمام المبادرة، وذلك من خلال تبنّي نهج إصلاحي شموليّ؛ يقوم على التوعية النفسية والاجتماعية”.
وأما عن أهم محاور تلك الندوات؛ فأضافت: ” يسعى الاتحاد إلى بلورة واقع تعليميّ متطور؛ حيث سترتكز تلك الندوات على دور الإرشاد النفسيّ، وكيفية التعامل مع الطلبة بشكل إيجابي”.
وأشارت الرئيسة المشتركة للاتحاد إن الاجتماع؛ ناقش أبرز التحديات، والمشاكل التي تنتشر على نطاق واسع في كثير من شرائح المجتمع في منبج وريفها قائلة: “هناك عقبات جمّة لا تزال متجذرة تحت مفاهيم خاطئة، وترسّخت بحكم الجهل عند البعض؛ حتى أصبحت من أهم المخاطر، والكوارث في المجتمعات إذ تتجسّد بمنع الفتاة من متابعة تحصيلها العلميّ تحت ذرائع عديدة، فضلاً عن تفشّي ظاهرة العنف والتسرب في المدارس، وهذه الندوات؛ ستقف على الحلول المناسبة من خلال نشر ثقافة وفن الحوار بين الطلبة والمعلمين؛ بحيث يتّسم ذلك الحوار؛ بطابع تدعيم علميّ عبر التوجيه النفسيّ والأخلاقي”.
وتحدثت عليا عن خطّة وآليّة سير تلك الندوات : “سيقوم فريق من المختصين بالتعاون والتنسيق مع الاتحاد، ومع اللجنة التحضيرية بإدارة الندوات، التي  ستعقد في المدارس، وستوزّع منشورات خاصة لكل برنامج علميّ، أُدرِج قيد التنفيذ؛ ليقوم المختصون بواقع شرحه باختصار شديد؛ لكل من الإدارات التعليميّة، والطلبة على حد سواء”.