ألكاسير يقود إسبانيا للإبداع أمام ويلز

11
فاز منتخب إسبانيا على نظيره ويلز 4-1، في مباراة ودية جمعتهما على ملعب كارديف، ضمن استعداداتهما لمنافسات بطولة دوري الأمم الأوروبية.
افتتح باكو ألكاسير أهداف الماتدور في الدقيقة 8، ثم ضاعف سيرجيو راموس النتيجة بالدقيقة 19، وعاد المتألق ألكاسير ليسجل في الدقيقة 29، ثم مارك بارترا في الدقيقة 74، فيما أحرز سام فوكس لويلز بالدقيقة 89.
غلب على تشكيلة إسبانيا إشراك العديد من اللاعبين غير الأساسيين، بجانب تواجد دي خيا وراموس، فيما غاب جاريث بيل نجم ريال مدريد عن منتخب ويلز لعدم جاهزيته بشكل كامل.
دخل الإسبان اللقاء بسيطرة واستحواذ تام أمام أصحاب الأرض، الذين عجزوا عن مجاراة قوة وترابط الخصم، ولجأوا للعودة إلى مناطقهم أغلب فترات اللقاء.
ومع الدقيقة 8، نجح ألكاسير في افتتاح النتيجة للماتدور، مستغلاً خطأ الحارس في إبعاد الكرة، لتصل إلى ساؤول ثم ألكاسير الذي سددها قوية داخل الشباك، معلنا عن الهدف الأول.
تسيد الثلاثي رودريجو وسيايوس وساؤول معركة وسط الملعب، وكان لهم الأفضلية الواضحة في مناطق ويلز من حيث التمرير والانتشار، في حين فشل الأخير في تقديم أي لمحات هجومية طوال ربع ساعة.
ونجح سيرجيو راموس في إضافة الهدف الثاني بالدقيقة 19، حيث استغل تميزه في القدرات الهوائية ليستقبل ضربة حرة غير مباشرة بضربة رأسية سكنت شباك الحارس بسهولة.
حاول ألفارو موراتا التعبير عن نفسه في أكثر من كرة، ولكن التكتل العددي في الخلف لم يمنحه الحرية لمواجهة المرمى، سوى بكرة في الدقيقة 25، ولكنه لم يتعامل معها بالشكل الأمثل.
عاد ألكاسير ليضع بصمته مجدداً في نتيجة المباراة، بعدما أحرز الهدف الثالث، مستفيداً من خطأ مدافعي ويلز في تشتيت الكرة داخل منطقة الجزاء، ليسجل ثاني أهدافه باللقاء في الدقيقة 29.
أجرى لويس إنريكي خمسة تغييرات دفعة واحدة في الشوط الثاني، بخروج كل من راموس ودي خيا وساؤول وأزبليكويتا وألكاسير، ودخول جوني ووكيبا وكوكي وبارترا وأسباس.
لم تتغير مجريات الشوط الثاني كثيراً، حيث واصل الإسبان سيطرتهم، مع بعض الهجمات غير المؤثرة من لاعبي ويلز، التي دائماً ما انتهت إما بين يدي الحارس أو خارج المرمى. ومع الدقيقة 74، تمكن البديل مارك بارترا من إحراز الهدف الرابع للماتدور، من ضربة ركنية نفذها سوسو.
ومع دخول رودريجو مورينو في الدقائق العشرة الأخيرة بدلاً من سوسو، كاد نجم فالنسيا أن يضيف الهدف الخامس من عدة تمريرات بينه وبين موراتا. ولكن؛ كانت تسديدته بعيدة.
استطاع سام فوكس حفظ ماء وجه ويلز في اللقاء، بإحرازه هدفاً في الدقيقة 89 من ضربة رأسية، إثر كرة عرضية رائعة من زميله ديفيد بروكس.