ثمانية نصائح تبقيك ملتزماً بالرياضة

55
ينتاب الكثير من الناس الكسل إذا ما تعلق الأمر بالذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، أو الركض في الشارع، ويفضلون المكوث أمام شاشة التلفاز على أخذ حصة من التمارين التي تمكنهم من تفريغ طاقتهم وتعينهم على تحسين صحتهم ونفسيتهم.
لكن للإبقاء على حماسك في المداومة على الرياضة، هناك خطوات عملية لا بد من اتباعها، استعرض المدربان الرياضيان نيكولا مارتن ومات لولس ثماني منها، وفق ما جاء في صحيفة “ميرور” البريطانية:
ضع أهدافاُ واقعية: كن واقعيا وأنت تضع أهدافك الرياضية، هل لديك حفلة زفاف قريبة وتريد أن تبدو نحيفاً؟، أم تريد إنقاص وزنك لأن مشاكلك الصحية تزيد؟. بغض النظر عن الأهداف، فإنه من الممكن تحقيقها شرط أن تكون بسيطة.
ـ جدول زمني جيد: أنت بحاجة إلى جدول زمني جيد يمكنك من ممارسة الرياضة بانتظام، سواء كان بالمنزل أو خارجه. ولا تتهرب بالأعذار: “أنا مشغول جدا” أو “أنا متعب جدا”، فالأعذار لن تغير شيئا أنت تطمح إليه.
ـ استمتع أثناء ممارستها: ركز على ما تحبه من الرياضات، ولكي تبقى ملتزما بجدولك فإنك بحاجة إلى برنامج تدريبي جديد ودروس جديدة في كل مرة. جرب مثلاً حصص الملاكمة أو اليوغا أو أي رياضة لم تجربها من قبل.
ـ تحتاج إلى مدرب: المدرب سيفيدك كثيراً في تحديد احتياجاتك من الرياضة، وبخاصة مع بداية ممارستها، فهو من سيأخذ قياسات جسمك وقراءات الدهون والماء والوزن ومؤشر الكتلة من أجل مقارنتها لاحقا لمعرفة النتائج.
ـ ثق بخطتك واستمر: بمجرد رؤية النتائج تتحقق من التمارين الرياضية، سيحفز هذا حماسك، فالنتائج الإيجابية هي ما يبقينا مستمرين.
ـ استمع لما يحفزك: وأنت تؤدي تمارينك الرياضية استمع إلى النوع الذي تحبه من الموسيقى أو الأغاني، فهذا سيبقى على حماسك متقداً، وسيخفف عنك طول مدة التمارين وبعض المتاعب خلالها.
ـ خذ قسطا من الراحة: خصص لنفسك يوماً أو اثنين على الأقل في الأسبوع للاستراحة من الرياضة، فأيام الراحة تسمح للعضلات والأعصاب والعظام بالوقت الكافي لإعادة البناء.
ـ تناول طعاما صحياً: تذكر أن برنامج التدريب الرياضي الجيد لا بد أن يكون مصحوباً بنظام غذائي صحي أيضاً، فلا تضيع ما حققته الرياضية في مطاعم الوجبات السريعة.