أحد السموم الثلاثة البيضاء.. اتركه

158
حذّر الباحث فهد الخضيري المهتم بالغذاء والصحة من الدقيق الأبيض، عبر مقطع متداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والذي يباع في المحلات التجارية ويحمل مسميات محلية أو عالمية. وقال إن طريقة التصنيع للدقيق الأبيض تكون عندما تُضرب حبة البُر أو القمح بطريقة معينة تُسقط بودرة البُر؛ فبذلك تنزع منه الحبة الكاملة وتفقد نسبة 76٪ من المواد المفيدة مثل القشرة والنخالة، وكذلك تنزع 97٪ من نسبة الألياف المائية الذائبة النافعة لجسم الإنسان، وتخرج منها ويتبقى واحداً من السموم الثلاثة البيضاء.
وأضاف أيضاً: “من ضمن الأشياء الضارة التي يتم إضافتها في الدقيق الأبيض، مواد تبييض وبيركسيدات وثاني أكسيد الكلور للتعقيم، ويضاف إلى الدقيق أكاسيد النيتريك والمستحلبات؛ حتى تمنع الالتصاق، وتعطي شكلاً جميلاً وتؤخر التعفن لمدة طويلة، وكذلك يضاف مادة الأوكسين وتستخدم في مادة التنظيف، والتي تضر بخلايا البيتا لغدة البنكرياس؛ حتى يكون طعم الدقيق الأبيض جميلاً وسهل العجن”. وبيّن: “لذلك خذ حب البُر واطحنه بقشره للاستفادة من فوائده كاملة لإحتوائه على كميات عالية من الألياف والمعادن المفيدة”. ومن جانبه أكد الأستاذ وعالم الأبحاث في تخصص المسرطنات الدكتور فهد الخضيري، عبر حسابه الشخصي بـ”تويتر”، إن إزالة قشر القمح لتحويله إلى خبز أبيض؛ هو سبب الكثير من المشاكل الصحية؛ لأن خبز البر يحوي كل العناصر الصحية المفيدة؛ فلماذا نتركها؟ ناهيك عن الإضافات الصناعية الكيميائية الضارة للخبز الأبيض من محسنات طعم ومواد حافظة ومبيضات ومعالجات، جعلته غير صحي تماماً (اتركه وتناول البر والنخالة فقط).
وأشار “الخضيري” إلى أن خبز البر أفضل وأصحّ من الخبز الأبيض؛ لأن البُر مكتمل العناصر بالفيتامينات والألياف والمعادن، وأصح من عدة نواحٍ: وجود القشرة والجنين بالقمح كامل البر؛ لكن الخبز الأبيض منزوع القشرة والجنين، ويتكون من النشاء الأبيض و٨٠٪ سكريات نشوية؛ لذا أجبر نفسك على البُر فسوف تعشقه، ولا ترضَ به بديلاً. وقال: إن أحد مسببات الإمساك هو الخبز الأبيض، والدهون، والرز، والحلوى، والمقليات. حارب الإمساك بخبز البر والنخالة والخضار والفواكه بأليافها، وأكثر من السوائل (الماء)؛ فيما الخبز الأسمر غنيّ بالكربوهيدرات التي تعمل على رفع نسبة السكر بالدم بمعدل أبطأ مما يحدث عند تناول الدقيق الأبيض والحلوى قليلة الألياف.