استمرار انتشال الجثث من المقابر الجماعية في الرقة

10
تقرير/ صالح العيسى –
روناهي/ الرقة ـ بعد أن وضعت الحرب أوزارها في الرقة؛ كان لا بد من المضي قدماً للنهوض بتلك المدينة المعطاءة مجدداً؛ وهذا ما تقوم به لجنة إعادة الإعمار في مجلس الرقة المدني، وبالرغم من الصعوبات والإمكانيات الضئيلة إلا أن العاملين فيها يبذلون أقصى طاقاتهم لخدمة المدينة، وعلى وجه الخصوص الإداريين والعمال وسائقي الآليات من الفرق العاملة في لجنة فريق الاستجابة الأولية المكلّف بانتشال الجثث من المقابر الجماعية التي تبين وجودها بعد تحرير المدينة بالكامل.
تم اكتشاف العديد من المقابر كمقبرة حديقة الحيوانات، ومقبرة الجامع القديم، وغيرها من المقابر التي يكمن في جوفها أشلاء أطفالٍ ونساءٍ ورجالٍ.
وعمل فريق الاستجابة على إخراج هذه الجثث وتسليمها إلى ذويها إن تم التعرف عليها، وإن لم يتعرف عليها أحد، يتم نقلها إلى مقبر تل البيعة لدفنها هناك.
بلغ عدد هذه الجثث التي تم انتشالها من المقابر المكتشفة 2050 جثة ولا تزال الأعداد في ازدياد بحسب إحصائيات اللجنة، ومن هذه المقابر مقبرة حديقة الحيوانات التي ضمت رفاة ما لا يقل عن 300 شخص، ومقبرة حارة البدو الواقعة في فناء أحد البيوت المدنية، فبعد الإبلاغ عن انبعاث روائح كريهة من البيت هرع فريق الاستجابة الأولية لاستكشاف المكان وإذ بهم يجدون أنه يحوي قبوراً لضحايا الذين قضوا حتفهم على يد المرتزقة، وفي تصريح للطبيب الشرعي عبد الرؤوف الأحمد قال: “أبلغنا أحد الأهالي بوجود مقبرة جماعية في فناء بيته، وعند وصولنا باشر الفريق بأعمال الحفر ليجدوا حتى الآن ستَّ جثث بينهم طفل، والعمل متواصل حتى الانتهاء من انتشال الجثث”.
كما وبدأ فريق الاستجابة الأولية بإخراج الجثث من باحة الجامع القديم في مدينة الرقة، وذلك بناءً على طلب الأهالي الذين قاموا بدفن ذويهم في ساحة الجامع القديم خلال التحرير، فبحسب ما قاله بعض ذوي الموتى أنهم لم يكونوا قادرين على دفن أقاربهم في المقابر التي اعتادوا فيها على دفنهم، وذلك بسبب انتشار قناصي مرتزقة داعش، لذلك لجئوا إلى الدفن في الحدائق والمساجد وحتى البيوت. وبعد الكشف من قبل فريق الاستجابة الأولية تبين أن المقبرة تضم رفاة ما بين 50 إلى 80 جثة، وقد تم انتشال 30 جثة منها حتى الآن.
وأكد قائد فريق الاستجابة الأولية في إعادة الإعمار ياسر الخميس: “تم إبلاغنا بوجود جثث في الجامع القديم من قبل ذوي الموتى المدفونين هناك، وبعد الكشف على الموقع اتضح وجود ما يقارب الثمانين قبراً، وتم انتشال 30 جثة وتسليمها إلى ذويها”.
وأضاف: “بعد الانتهاء من انتشال الجثث سيتم تسليم الموقع للجنة السياحة والآثار التابعة لمجلس الرقة المدني، حيث ستقوم اللجنة بترميم المكان”.