الكرة النسائية في الكويت تسير على الطريق الصحيح

162
منذ قرابة20عاماً، وكرة القدم النسائية في الكويت، تتلمس طريقها للظهور في الصورة التي ترضي طموح جيل من الفتيات، حاول اقتحام عالم اقتصر لعقود طويلة على الرجال.
وجاء تأسيس أول منتخب نسائي للكويت عام 1998م، فيما تأسست اللجنة النسائية باتحاد كرة القدم في عام 2007م.
وخلال كل الفترات السابقة كانت النتائج ثقيلة، وكافية للشعور بالإحباط، فالخسارة في بعض المباريات وصلت لأكثر من20 هدف، حيث فاز المنتخب الأردني على فتيات الكويت من قبل بنتيجة 21-0.
وتدرك القائمات على كرة القدم النسائية في الكويت، وفي مقدمتهن عضوة مجلس إدارة الاتحاد فاطمة حيات أن جذب مواهب صغيرة وتنميتها إلى جانب الاستعانة بالخبرات، والعمل على إقامة مسابقات قوية، وتوفير احتكاك قوي هي السبل نحو النهوض باللعبة.
ومن هذا المنطلق عمل الاتحاد الكويتي منذ فترة، على الاستعانة بالمدربة الألمانية مونيكا ستاب، لوضع خطة لاستقطاب الناشئات، وذلك بالتنسيق مع هيئة الشباب والرياضة، كما تمت الاستعانة بالمدربة الإيرانية شهرزاد مظفر، كمديرة فنية لمنتخب الكويت للسيدات في كرة الصالات.
وترى عضو الاتحاد الكويتي لكرة القدم والمسؤولة عن كرة القدم النسائية، أن كرة القدم النسائية، لن تحتاج 20 سنة أخرى، لتصل لهدفها، ولكن بشرط أن يستمر العمل بالروح والكفاءة نفسها.
وتضيف فاطمة حيات: “إن الموهبة موجودة في فتيات الكويت، ولكن الظروف غير مناسبة، وهو ما يتم تداركه في الفترة الأخيرة”.
والجدير بالذكر أن الإيرانية شهرزاد والتي تولت مهمة تدريب منتخب الكويت لكرة الصالات، حصدت مع منتخب بلادها من قبل بطولة آسيا.