سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

جمعية سوسن السباقة في تقديم خدماتها الصحية مجاناً لمساندة المرأة العفرينية

تُعتبر جمعية سوسن رديفة أساسية لتقديم الخدمات الصحية لمساندة المرأة العفرينية في ظل التهجير القسري لهن من أرضهن، وضعف الإمكانات الصحية التي كانت تعاني منها مقاطعة الشهباء.
أسباب تأسيس الجمعية..
تأسست جمعية سوسن للرعاية والتنمية الصحية في ظل تدهور الجانب الصحي وضعف الإمكانات والمعدات والكوادر الطبية في مقاطعة الشهباء إثر التهجير القسري لأهالي عفرين بعد احتلال تركيا لمنازلهم وأرضهم.
وكانت جمعية سوسن السباقة للوصول إلى جميع النساء وحمايتهن من حدوث الكوارث بصحتهن، فساهمت الجمعية بشكل كبير في حمل العاتق الثقيل عن مشفى آفرين الوحيد في المنطقة، كما أن حرصها وتشديدها على سلامة وصحة النساء والأطفال أنقذ المنطقة من التدهور الصحي.
ولتسليط الضوء على مهام ودور جمعية سوسن في المنطقة التقت مراسلة وكالة JINNEWS مع العضوة الإدارية في الجمعية روزان عطاني التي أشارت في بداية حديثها إلى الظروف الصعبة التي عانت منه المرأة العفرينية بعد تهجيرهن قسراً إلى مقاطعة الشهباء، وكانت المنطقة أصلاً تعاني منذ وقت قريب لتعرضها لهجمات وحروب داعش وهذا ما جعلها مهدمة وغير مؤهلة لهذا الكم الهائل من المهجرين بحسب روزان.
وأكدت روزان قائلةً: “كانت هناك حاجة ملحة لأي جهة داعمة لتقديم الرعاية الصحية للمنطقة وخاصةً للنساء والأطفال، فكانت جمعية سوسن السباقة ضمن مجال تقديم الرعاية الصحية الأولية للنساء”.
وتأسست جمعية سوسن للرعاية والتنمية الصحية في ناحية فافين بمقاطعة الشهباء في بداية شهر أيلول عام 2018م.
واختتمت العضوة الإدارية في الجمعية روزان عطاني حديثها بالتأكيد على استمرارية العمل وأن تكون الجمعية على قدر من المسؤولية وتستطيع تقديم الرعاية المطلوبة لسد احتياجات النساء اللواتي يفتقدن للرعاية الصحية، وقالت: “الجمعية ستسعى لتخطي جميع الصعوبات والعوائق”.
غالبية كوادرها من النساء..
وتعمل في الجمعية العشرات من الممرضات والطبيبات من الاختصاصات النسائية، وتحرص الجمعية بأن تكون غالبية كوادرها من النساء حرصاً على راحة المريضات.
ومن جانبها تحدثت الممرضة في الجمعية ليلاف شيخو بأن الجمعية تقدم خدماتها للنساء, وتستقبل في اليوم ما لا يقل عن 80 حتى 90 معاينة في اليوم”.
وبينت ليلاف بأن الجمعية تقدم جميع الخدمات والأدوية للمرضى بالمجان.
وبدروها شكرت المواطنة سناء خليل أثناء مراجعتها إحدى العيادات المتنقلة لجمعية سوسن للتنمية والرعاية الصحية بالقول: “نشكر الجمعية لخدماتها وجميع الاحتياجات التي تقدمها بالمجان في ظل ما نواجه إزاء التهجير القسري”، مشيرةً بأن التنقل بين قرى ونواحي مقاطعة الشهباء في غاية الصعوبة في ظل نقص وسائل النقل والمواصلات.
عيادات متنقلة بين القرى
وتتميز جمعية سوسن بفكرتها في تشكيل عيادات متنقلة بين القرية والأخرى, وهذا ما ساهم بشكلٍ أكبر في مساعدة جميع النساء بالإضافة للأطفال من جميع الفئات العمرية، إذ أنها تعمل على مدار الأسبوع ومن ساعات الصباح الباكرة إلى الظهيرة، ويتواجد طبيب للأمراض الداخلية، واختصاصية بأمراض الأطفال وقسم الدعم النفسي.
وسُميت الجمعية باسم سوسن تيمناً بزهرة السوسن التي ترمز للمرأة والأنوثة بألوانها وأشكالها المختلفة.