سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

مبادرات إنسانية من قبل الرياضيين لتحجيم خسائر كورونا

تقرير/ جوان محمد – 

روناهي / قامشلو ـ بعد حملة خليك بالبيت من قبل الرياضيين، بدأت حملات لمساعدة الفقراء والمحتاجين المتواجدين في بيوتهم، من قبل أبناء روج آفا الرياضيين في الداخل والمهجر.
مجموعة كبيرة من اللاعبين لكرة القدم والرياضيين انضموا لحملة اللاعب كاوا حسو من عامودا ولاعب المنتخب السوري سابقاً وعدة أندية سورية والحملة التي فحواها هو التكفل بمصروف عائلة لمدة شهر كامل، ووصل حجم المساعدات لأكثر من مئة وخمسون عائلة والحملة مستمرة.
الرياضيون أثبتوا بشكلٍ دائم بأنهم جزء يكافح ضمن هذا المجتمع للارتقاء به وحمايته، وابتعد الكثير منهم من خلافات الأحزاب الكردية، بالإضافة لتكاتف العربي والمسيحي والكردي جنباً رياضياً بشكلٍ دائم للنهوض بالواقع الرياضي.
الكثير من الأسر محتاجة اليوم للمساعدة وظهر الكثير من المحتكرين للأسعار أن كانت للمواد الغذائية أو الخضار والفواكه، وستساهم بشكلٍ ولو صغير مساعدة الرياضيين ومبادراتهم هذه العوائل المحتاجة في مختلف مدن روج آفا، وحتى سيدات نادي فدنك الرياضي قمنا بمبادرة لتوزيع الخبز والمواد الغذائية ومنشورات توعية لمنازل في كركي لكي.
على الصعيد العالمي تستمر التبرعات من قبل نجوم كرة القدم للجهات الصحية في الكثير من الدول للتصدي لتفشي فيروس كورنا والذي أصيب به مواطنين من أكثر في 120 دولة في العالم.
هذه المبادرات جيدة وتبعث الأمل للكثير من العوائل المحتاجة فقد جرت على الكثير من الأصعدة خطوات بهذا الشكل لمساعدة المحتاجين وسط تقاعس كبير من المنظمات والجمعيات الخيرية، والتي تبلغ عددها أكثر من مئة منظمة مرخصة بشمال وشرق سوريا.