سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

حركة الحرية تحذر سلطات باشور: “إن لم يُطلق سراح عضونا سنبدأ بالاحتجاجات”

مركز الأخبار ـ لوّحت نائبة الرئاسة المشتركة في حركة الحرية تارا حسين إلى البدء بالاحتجاجات في حال لم تطلق سلطات هولير سراح عضو الحركة إدريس سليم المعتقل منذ أكثر من عشرة أشهر في سجون هولير.
اعتقل عضو مجلس حركة الحرية لمحافظة هولير إدريس سليم، يوم 8 أيار سنة 2019 على إحدى الحواجز حينما كان عائداً من مخمور إلى هولير، من قبل أسايس الحزب الديمقراطي الكردستاني، ولا يزال إدريس سليم معتقلاً رغم تدهور حالته الصحية.
وبهذا الصدد قالت نائبة الرئاسة المشتركة في حركة الحرية تارا حسين في تصريحات لوكالة Rojnews: “توقفت اتصالاتنا مع إدريس سليم منذ أكثر من 20 يوماً، ما بعث الشك والقلق في أنفسنا حول وضعه الصحي داخل المعتقل”.
ولفتت تارا حسين إلى أن الحركة قدمت ثلاث برقيات للرئاسات الثلاثة في إقليم كردستان، حول الوضع الصحي لعضو حركتهم إدريس سليم، وأردفت: “نحن الآن بانتظار الرد على برقياتنا، ونأمل أن نلقى رداً إيجابياً، لأنه من غير الصحيح إبقاء شخص من ذوي الاحتياجات الخاصة ومن عائلة قدمت العديد من الشهداء في المعتقلات”.
 وأوضحت تارا أن إدريس سليم لم يقابل القاضي حتى الآن، وأضافت: “قال مسؤولون في الأسايش لممثلي الأمم المتحدة أن جريمة إدريس سليم هو الإخلال بالأمن الوطني. هذا القانون بالنسبة لهم هو مثل البلاستيك يستخدمونه ضد معارضي السلطة فقط”.
ولوحت نائب الرئاسة المشتركة تارا حسين أنهم سيبدؤون بالاحتجاجات في حال استمر الوضع على هذا الوضع، وتابعت بالقول: “رغم الوضع الخطر في البلاد وانتشار فيروس كورونا، إلا أننا لا نعتقد أنه هناك فيروس أخطر من فيروس فقدان الحرية”.