سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

نقص في الكمامات والمواد المعقمة بقامشلو

تقرير/ إيريش محمود – 

روناهي/ قامشلو ـ يشتكي مواطنو مدينة قامشلو من نقص في الكمامات والمواد المعقمة، بالإضافة إلى ارتفاع أسعارها من قبل التجار بحجة إغلاق المعابر الحدودية.
وبهذا الخصوص؛ سلطت صحيفتنا الضوء على آراء بعض المواطنين في مدينة قامشلو حول أسعار الكمامات والمعقمات، فحدثتنا المواطنة مزكين أحمد شيخي من سكان قامشلو؛ قائلة: “مع الظهور المفاجئ لفيروس كورونا القاتل في العالم والذي أدى إلى إغلاق جميع المعابر الحدودية ومنع حركة الاستيراد والتصدير بين جميع الدول بهدف تفشي الوباء؛ بات من الصعب الحصول على الكمامات في صيدليات قامشلو، وفي حال الحصول عليها يتم التلاعب بسعرها، حيث يتم بيع الكمامة الواحدة في بعض الصيدليات بسعر 500 ليرة سورية، بحجة إغلاق المعابر الحدودية”. وطالبت الجهات المعنية بمتابعة أسعار ومحاسبة التجار لمنع رفع الأسعار؛ كون لم يعد باستطاعة أبناء مدينة قامشلو تأمين المتطلبات المعيشية كافة، بالإضافة إلى توفير الكمامات والمعقمات التي في الغالب مفقودة أو مرتفعة الأسعار.
كما وأفادنا أيضاً المواطن رودي محمود من سكان حي الكورنيش بقامشلو: “نعاني كثيراً من نقص في الكمامات والمعقمات، وفي حالة توافرها يتم التلاعب بسعرها إلى الحد غير المسموح به، فقبل إعلان الصين ظهور فيروس كورونا كانت الكمامة تباع بأرخص الأسعار وأحياناً بالمجان، أما اليوم فبعض التجار يستغلون هذا الأمر”.
وأضاف: “يجب على جميع أبناء مدينة قامشلو التعاون معاً والمساعدة بهدف عدم الإصابة، حيث قدمت الإدارة الذاتية كل ما لديها من خدمات لأبناء مدينة قامشلو ولمناطق شمال وشرق سوريا كافة، من خلال تعقيم مراكز ومؤسسات الإدارة الذاتية، بالإضافة إلى تعقيم الشوارع الرئيسية والأماكن العامة والخاصة”.
والتقينا بالصيدلاني في مدينة قامشلو الدكتور فهد اسماعيل تيشي وحدثنا؛ قائلاً: “قبل هذه الأزمة كنا نقدم الكمامات بأرخص الأسعار وبالمجان للمواطنين. ولكن؛ اليوم تباع في أغلب الصيدليات بسعر 300 ل.س أو أكثر في حال توافرها، وكذلك تباع كفوف لاتيكس اليوم 3700 ل.س، حيث كان تباع قبل هذه الأزمة بـ 2400 ل.س، وايضاً ارتفع سعر معظم المعقمات حسب نوعها”.
وأضاف: “حتى الوقت الراهن لم يكتشف علاج لفيروس كورونا؛ كون اكتشاف العلاج يحتاج إلى مدة زمنية من ستة أشهر إلى سنة، وإجراء اختبارات عليها حتى يتم تأكيد العلاج المضاد للفيروس، كما يجب الموافقة على العلاج من قبل منظمة الصحة العالمية وبعض الجهات المعنية، حتى يتم استخدامها على المصابين بالفيروس”.
وناشد الصيدلاني في مدينة قامشلو الدكتور اسماعيل تيشي في ختام المواطنين بغسل أيديهم بشكل مستمر، وتجنب أماكن التجمعات، وعدم المصافحة باليد، والتقيد بجميع الإجراءات لتجنب الإصابة بفيروس كورونا.