سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

أردوغان يوجه بوصلته نحو اليمن

الكاتب والصحفي خورشيد دلي كتب بقلمه عن الأطماع الأردوغانية باقتطاع أراضي عربية أخرى وضمها إلى تركيا حيث يوجه بوصلته اليوم إلى اليمن، فما هدفه من هذه الخطوة كل هذا ذكره الكاتب دلي في مقاله.
أكد بأنه بعد سوريا وليبيا والصومال يوجه أردوغان بوصلة تدخله بالأمن القومي العربي إلى اليمن، حيث تطلعه إلى موطئ قدم له في البحر الأحمر في إطار أحلامه التوسعية، إذ لم يعد سراً تزايد حجم الدعم التركي لحزب التجمع اليمني للإصلاح الذراع السياسة لجماعة الإخوان المسلمين في اليمن. تقول التقارير إن تركيا زادت من وتيرة تهريب الأسلحة والأموال إلى جماعة الإصلاح في الفترة الأخيرة، كما كثفت من إرسال عناصر الاستخبارات التركية إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة الإصلاح، وتدريب مئات عناصر الجماعة داخل الأراضي التركية، وسط تزايد حجم الخطاب الإعلامي الداعم للجماعة من خلال القنوات الإخوانية التي تبث من إسطنبول.
وبيَن بأنه بموازاة هذا الدعم العسكري والمالي والإعلامي تواصل تركيا انتشارها في المناطق الواقعة تحت سيطرة جماعة الإصلاح من خلال هيئة الإغاثة التركية، إذ إن الدعم الإنساني أصبح ستاراً للتدخل التركي عبر عناوين إقامة مستشفيات ومدارس وتقديم المعونات الغذائية، ولكن في حقيقة الأمر، تحول هذا النشاط إلى جهد استخباراتي بامتياز، ولعل النشاط الاستخباراتي التركي السابق في العراق وسوريا وليبيا والصومال وغيرها من المناطق، يؤكد هذه الحقيقة، وطبيعة المتاجرة بالشعارات الإنسانية والأخلاقية لصالح أجندة توسعية لها علاقة بالسيطرة والهيمنة من خلال إنشاء جماعات عسكرية تابعة لها، وتمكين هذه الجماعات من السيطرة وامتلاك عناصر القوة، تطلعا للوصول إلى السلطة.
أما عن اختيار أردوغان ليمين كدولة عربية يرغب في احتلالها بعد سوريا وليبيا فقد لفت الكاتب خورشيد الانتباه إلى أن النشاط التركي في اليمن يرتبط بعوامل محلية وإقليمية على النحو التالي:
1ـ بروز حالة من الاصطفاف الإقليمي التركي الإيراني القطري في مواجهة التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن.
2ـ على أرضية التحالف السابق برزت حالة من التحالف الوظيفي والتقاطع المشترك في الداخل اليمني بين جماعة الحوثي وجماعة الإخوان في اليمن.
3ـ على أرضية التحالف السابق برزت حالة من التنسيق العسكري بين الطرفين لضرب خطط التحالف العربي وقوات الشرعية اليمنية، والسعي إلى السيطرة على المزيد من المناطق وإفشال هجمات الجيش اليمني ضد الحوثي.
4ـ التناقض الواضح في المواقف السياسية التركية إزاء الوضع في اليمن، ففي الوقت الذي اتخذت فيه تركيا سابقاً إجراءات ضد بعض قيادات الحوثي، وجمدت أرصدة البعض منهم في تركيا، تقدم في الوقت نفسه دعماً سياسياً واضحاً لهم، من خلال الانتقاد المستمر للتحالف العربي، واتهامه بممارسة الحصار ضد المدنيين في اليمن، فضلاً عن توفير المنصات الإعلامية لهم من تركيا، حيث تستضيف القيادات الإخوانية لديها وتوفر المنابر الإعلامية لهم.
5ـ في ظل كل المعطيات السابقة، يمكن إدراج استضافة تركيا لاجتماع بين ممثلين عن النظام الإيراني وجماعة الإخوان المسلمين، وهو الاجتماع الذي أنتج اتفاقاً بين الطرفين على توجيه السهام المشتركة إلى التحالف العربي في اليمن.
أحلام أردوغان التوسعية كثيرة واليوم يستغل الفرصة لتحقيقها في اليمن فيقول الصحفي دلي بأن أردوغان لا يترك فرصة إلا ويستغلها لتحقيق أحلامه التوسعية من خلال تدخله وتدميره للدول العربية، دولة تلو الأخرى، ولم يعد اليمن بعيداً عن استراتيجيته هذه، وديدنه في ذلك هو الاعتماد على الجماعات الإرهابية التي تتخذ من الإسلام السياسي شعاراً لها، إذ إن السمة المشتركة لهذه الجماعات في علاقتها بتركيا، باتت تكمن في استدعاء العثمانية التي تحولت إلى أيديولوجية للسلطان العثماني من خلال الادعاء بوجود جاليات تركية في دول العالم العربي أو أن مناطق واسعة من هذا العالم كانت تابعة لها.
واستشهد دلي مقاله عمَا يقوم به أردوغان بقول كاتب يمني لم يستبعد من أن يلجأ أردوغان إلى الزعم بأن أجداده بنوا سور صنعاء القديمة الذي يزيد عمره على ألف عام.
وهو عندما قال ذلك لم يكن من باب السخرية فحسب، وإنما من تجربة أردوغان في سوريا وليبيا، وطبيعة تفكيره وهوسه بأحلامه التوسعية، من دون شك، ما يشجع أردوغان على مواصلة سياسته السابقة، هو غياب موقف عربي قوي يضع حداً لتدخله في الشؤون الداخلية للدول العربية، وأمام حجم المخاطر فإن الدعوة إلى هذا الموقف تبقى هدفاً أساسياً في المرحلة المقبلة رغم حجم الخلافات والاختلافات العربية بحسب تعبيره.