سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

كورونا يُغلق أهم معالم السياحة ويؤجل فعاليات ثقافية عالمية

أعلنت السلطات الفرنسية، أنها ستغلق أكثر مواقعها جذباً للسياح في العالم، وهي برج إيفل ومتحف اللوفر وقصر فرساي، وذلك للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
وأوضح متحف اللوفر الباريسي، أكثر المتاحف استقطابا للزوار في العالم، في بيان أنه “التزاماً بالتوصيات الحكومية، يغلق متحف اللوفر أبوابه حتى إشعارٍ آخر”.
ولفت المتحف الذي يستقطب سنوياً حوالي 10 ملايين زائر من العالم أجمع، إلى أن الزوار الذين اشتروا تذاكر دخول سيستعيدون المبالغ التي دفعوها.
كذلك سيغلق قصر فرساي وهو أحد أبرز المواقع السياحية الفرنسية ويستقطب حوالي 10 ملايين زائر سنوياً، أبوابه في مسعى لتطويق تفشي فيروس كورونا المستجد على الأراضي الفرنسية.
وجاء في بيان لإدارة قصر فرساي أنه “نزولاً عند توصيات الحكومة، سيغلق قصر فرساي وقصور تريانون إضافة إلى متحف العربات، الأبواب أمام العامة اعتباراً من السادسة من مساء الجمعة”. غير أن إدارة قصر فرساي أشارت إلى أن “الحدائق والمتنزه ستبقى مفتوحة مجاناً وفق الشروط الاعتيادية”.
وكانت وزارة الثقافة الفرنسية قد دعت كل المنشآت الخاضعة لوصايتها، بما فيها المتاحف والمكتبات، إلى الحد من أنشطتها أو إغلاق أبوابها أمام العامة.
وذكرت الوزارة في رسالتها إلى المؤسسات العامة أن “التجمعات لأكثر من 100 شخص ممنوعة على سائر الأراضي الوطنية”.
كما أجلت إدارة مهرجان “كان” السينمائي دورته المقبلة الـ73، والتي كان من المقرر انعقاده في الفترة من 12 إلى 23 حزيران المقبل، وأشارت في بيان رسمي صادر عن إدارة المهرجان أنها تعيد النظر في العديد من الاختيارات، من بينها تأجيل المهرجان حتى نهاية حزيران أو بداية تموز المقبل، بسبب تداعيات انتشار فيروس كورونا، والتخوف من نقله بين التجمعات الجماهيرية.
واستقبل السينمائيون الفرنسيون الإعلان عن تأجيل المهرجان بالحزن، وهو ما علقت عليه إدارة المهرجان بالقول: “نراعي ما يحدث، وسيظل المهرجان منصة سينمائية تجتذب عشاق السينما، ونأمل استئناف نشاطه سريعاً”. بينما تراجع المنظمون لحفل توزيع جوائز إيمي التليفزيونية، عن تنظيم حفل توزيع الجوائز السنوي في دورته الـ47 بسبب فيروس كورونا وتفشيه في أرجاء العالم.
وفي سياق متصل، أغلقت اليونان المتاحف والمواقع الأثرية وذلك حتى 30 آذارالقادم.