سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

نصائح هامة للمرأة الحامل، وأعراض الحمل

محمد صالح حسين

 تختلف أعراض الحمل بين امرأة وأخرى، فهناك من يظهر عليهن أولى علامات الحمل بعد أسبوع إلى أسبوعين منه ، لكن هناك من لا يشعرن بأي أعراض خلال الأشهر القليلة الأولى. وتصنف أعراض الحمل في الشهر الأول كالآتي:
– نزيف بدء الحمل أو ما يعرف بنزف الأنغراس، حيث ينزل القليل من الدم من مهبل المرأة الحامل.
– غياب الحيض (الدورة الشهرية): فإن مر أسبوع أو أكثر على موعد المتوقع له فعندها قد تكون المرأة حاملاً.
– الشعور بالتعب والتقيؤ: بسبب ارتفاع نسب مستويات هرمون البروجيستيرون مما يسبب الشعور بالإرهاق والتعب والتقيؤ.
– ألم وانتفاخ الثدي: أن التغييرات الهرمونية التي تحصل لدى المرأة الحامل خلال بداية حملها تجعل الثديين حساسيين ومؤلمين، غير أن هذا الشعور يزول مع مرور الوقت.
– الغثيان مع أو من دون تقيؤ: فما يُعرف بالغثيان الصباحي قد يصيب المرأة الحامل في أي وقت من الأوقات وغالباً ما يكون بعد انتهاء الشهر الأول من الحمل.
– كثرة التبول: ويعود ذلك إلى زيادة الدم في جسم الحامل مما يؤدي إلى قيام الكليتين بمعالجة سوائل إضافية تفضي إلى زيادة البول.
– وجود نكهة معدنية غريبة في الفم لدى المرأة الحامل، والنفور من بعض أنواع الأطعمة.
– الأعراض النفسيّة للمرأة الحامل في الشهر الأول:
من الطبيعي أن تحدث تقلبات مزاجية في بداية الحمل؛ حيث تكون الحالة المزاجية للمرأة الحامل غير مستقرة، فضلاً عن ذلك فإن العديد من النساء الحوامل تضعف ذاكرتهن خلال الحمل كما أن الأعراض الجسدية المزعجة تمنعهن من البقاء بمزاج رائق.
أما السبب الرئيسي وراء ذلك هو التغييرات الهرمونية التي تحدث أثناء الحمل فالمرأة الحامل تزداد عندها مستويات هرموني البروجيستيرون والاستروجين في الدم مما يؤدي إلى ذلك العوارض العرضية في الحمل، وقد لا تشعر بالسعادة الغامرة بسبب حملها وقيامها قريباً باحتضان طفلها لينقلب ذلك من دون سابق إنذار إلى ندم على ما وضعت نفسها به من مسؤولية.
– كيفية التعامل مع الأعراض النفسية للحمل:
 هناك العديد من الأمور التي بإمكان المرأة الحامل الاستعانة بها ومساعدة نفسها للخروج من هذا المعاناة النفسية ومن أهمها:
– تجنب القيام بلوم نفسها على هذه الأعراض: فعلى المرأة الحامل معرفة أنها ليست الوحيدة من تعاني منها وأن الأمر ليس بيدها؛ لذلك عليها الصبر والانتظار حتى تزول الأعراض من تلقاء نفسها، وعادة ما يكون ذلك بعد الشهر الثالث من الحمل.
ومن ضمن هذه الأساليب التي بإمكانها القيام بها للسيطرة على هذه الأعراض هي:
 1- الحصول على الراحة الكافية: فمن الصعب السيطرة على المزاج عندما يكون الشخص متعباً، لذلك يجب الحصول على قسط من الراحة والخلود إلى النوم أثناء النهار يكون النوم في الليل ليس كافياً للمرأة الحامل.
2- القيام بنشاطات ترفيهية أو ممارسة هوايات مفضلة لديها: فذلك يساعد على تشتيت الدماغ عن أعراض الحمل.
3- التحدث عما تشعر به من كآبة أو ضيق نفس: الأمر الذي يعد من أفضل الطرق للسيطرة على الأعراض النفسية.
4- القيام بممارسة التمارين الرياضية البسيطة: فالنشاط الجسدي يعدل من مزاج الإنسان.
5- طلب المساعدة من الأخرين في إنجاز الأمور التي يجب إقامتها قبل الولادة.