سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

وقّع حالك خلينا نخسر؟؟؟!!!

جوان محمد – 

يتفننون في الكلام لدى حديثهم عن الرياضة؛ ويريدون رياضة أخلاقية وملاعب معشبة ودعماً مادياً وهذا حق طبيعي لإدارات الأندية، وأيضاً ينتقدون الآخرين ويهاجمون هذا وذاك، ولكن في ذات الوقت يتطلب منهم على الأقل التحلي بأخلاق الرياضة التي يريدونها من الآخرين والكلام عن كل نادِ ينتهج موضة العصر والقرن، “وقّع حالك خلينا نخسر قانونياً بنتيجة 3×0، أحسن ما نخسر عشر صفر؟!”.
 نعم أيها الرياضيين رأينا في دوريات الأشبال والناشئين والشباب والرجال وبطولة الكأس في العام الماضي وهذا العام في معظم الدوريات، كيف النادي يأتي للمباراة بعد فقدان الأمل بالفوز في حال كان بنظام الذهاب والإياب أو في حال كانت المباراة هامشية في الدوري ولا تقدم ولا تؤخر النتيجة، يعمل على الخروج بالخسارة قانونياً بنتيجة 3×0، وذلك عبر تمثيل اللاعبين بأنهم مصابين ليتناقص عدد اللاعبين الموجودين في الملعب وليبقى فقط ستة لاعبين وليصفّر الحكم عن نهاية المباراة وفوز النادي الآخر قانونياً بنتيجة 3×0، ولكن بدلاً من تقديم طلب لعدم اللعب وشرح الظروف وخاصةً بأن المباراة ستثقل كاهل النادي مادياً، يأتي النادي ويقطع كل المسافات ومع بدء المباراة وبعد تلقيه عدة أهداف كما ذكرنا تبدأ مسرحية التمثيل في إسقاط اللاعبين أنفسهم واحداً تلو الآخر حتى يبقى في الملعب خمسة لاعبين بالإضافة لحارس المرمى، وهنا تفقد المباراة النصاب القانوني ولينهيها الحكام بخسارة النادي قانونياً بنتيجة(3×0)، وسط سخرية الجماهير من فعل المدرب والنادي، وهنا نتسأل، أليس النادي بقدرته طلب عدم اللعب مثلما فعلت بعض الأندية في العام الفائت؟، وما الضير في لعب المباراة وكسب لاعبيه الاحتكاك وحتى لو كانت الخسارة بعشرة أهداف بدون رد، وأليست تلك الخسارة القاسية أفضل من المهزلة وتمثيل اللاعبين بإسقاط أنفسهم بداعي الإصابة وترى هذا يضحك وذاك يسخر؟؟؟، لماذا لا تتيحون للصغار وللفئات العمرية فرصة اللعب وكأنها حصة تدريبية طالما قطعت تلك المسافات وقدمت للعبة المباراة؟؟؟، وأليس دوري الفئات العمرية بشكلٍ عام هي للحفاظ على المواهب وصقلها والرفع من قدرتها على اللعب وكسب اللياقة والخبرة من هذا العمر وتجهيزهم للعب مع الرجال في الأعوام القادمة؟، وأليس تعلم اللاعبين بهذه الأعمار هذه الطرق الملتوية والمعيبة أمر لا يمت للأخلاق الرياضية بصلة؟؟؟، والكلام عن إسقاط اللاعب نفسه على إنه مصاب وليفقد النادي النصاب القانوني في العدد ويخسر بنتيجة قانونية 3×0، على الأندية التي قامت بهذه الحركات في المباريات عليهم تركها وعدم تعليم اللاعبين منذ الآن هذه الطرق المعيبة في الرياضة ولعبة كرة القدم، لأنه من شب على أمرٍ شاب عليه.