سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

سرطان الثدي آفة العصر

 أفين يوسف –

 تتعرض واحدة من أصل ثماني نساء للإصابة بمرض سرطان الثدي، وتتحدث دراسات علمية عن إمكانية إصابة النساء من مختلف الأعمار بسرطان الثدي بنسبٍ متفاوتة ولأسبابٍ عدة، فماذا يجب على المرأة أن تفعل لتتجنب هذا المرض الذي قد يكون قاتلاً في بعض الحالات؟ من الأخطاء الشائعة بين النساء بخاصةٍ في مجتمعنا هو إهمال الفحوصات الدورية اللازمة للكشف المبكر عن سرطان الثدي، وأيضاً عدم إعطاء الأهمية لبعض الأعراض التي ترافق هذا المرض والتي تعتبرها المرأة أعراضاً عادية وتنسبها لمسبباتٍ أخرى، ومن هذه الأعراض الحكة في منطقة الثدي أو الألم الذين تنسبهما المرأة غالباً لاستخدامها لحمالات الصدر المزعجة، وظهور بعض التصبغات والنمش حول الثديين أو على الصدر وانتشاره على سطح الجلد، حيث لا تولي المرأة لهذا الأمر أيضاً أهمية كبرى، كما من أعراض السرطان هو خروج بعض الإفرازات من حلمة الثدي المصاب وتعتقد بعض النساء وبخاصةٍ المتزوجات بأنها حالة طبيعية كونها كانت ترضع أطفالها سابقاً، وهناك الكثير من الأعراض التي يمكن أن تكون دلالة على وجود خلايا سرطانية تنمو في الثدي.
مما ذكرناه آنفاً يتوجب على المرأة أن تكون أكثر حرصاً على صحتها وإجراء الفحوصات اللازمة للكشف المبكر عن سرطان الثدي، وذلك باتباع بعض الخطوات الوقائية مثل: مراجعة المراكز الصحية المختصة لإجراء الفحوصات اللازمة كل ستة أشهر، الفحص المنزلي بشكلٍ منتظم كل أسبوع ويتم عن طريق تلمس الثدي للكشف عن وجود أورام أو كتل غريبة تحت الإبط وحول الحلمتين.
 كما يتوجب على المراكز الصحية افتتاح دورات توعية للنساء بخاصة للنساء من عمر 40 سنة وما فوق بسبب ازدياد فرص تعرضهن لهذا المرض أكثر من الأخريات، كما يجب على المؤسسات المعنية بشؤون المرأة أن تنظم حملات توعية بشكلٍ مستمر، وتوزيع بروشورات عن سرطان الثدي وكيفية الوقاية منه والكشف المبكر عنه.
الجدير بالذكر أنه قامت بعض الاتحادات النسائية ومؤتمر ستار في مناطق روج آفا وشمال سوريا بالعديد من حملات التوعية الخاصة بمرض سرطان الثدي، ومازالت هذه الحملات مستمرة إلا أنه يجب أن تتوفر الدعاية الإعلامية بشكلٍ كبير لمثل هذه الحملات ويقع هذا الأمر على عاتق المؤسسات الإعلامية لتغطيتها، كما يتوجب على الفضائيات تخصيص برامج خاصة عن سرطان الثدي وكيفية الوقاية منه وتوعية النساء عبر شاشات التلفزة بالصور والفيديو وعن طريق استضافة أطباء مختصين.