سياسية - اجتماعية - ثقافية - عامة، تأسست عام 2011
Banner Before Header

جنولوجي…. علم المرأة

زاوية مرآة المرأة 491 ـ هيفيدار خالد

جينولوجي أو علم المرأة، علم جديد يعبر عن نظرة المرأة لجميع الأساليب والوسائل التي تؤدي إلى طريق العلم الصحيح الشامل لكافة فروع الحياة. ففي يومنا الراهن إذا ألقينا نظرة إلى العلوم الموجودة في واقعنا الحالي، فإننا سنستدل على النتيجة التي مفادها بأن هناك العديد من العلوم ولكنها عبارة عن علوم فرعية تنظر إلى الأمور بنظرة وضعية أي  نظرة مجزأة وغير كلية، ولكن لأول مرة يظهر علم ينظر إلى مجالات الحياة كافة بشكل شامل وهو علم المرأة. فعلم المرأة يهدف إلى تعزيز الحياة الندية، المجتمع الحر والفرد الحر وإدخال شتى ميادين الحياة وابتكار الحلول المناسبة والخلاقة لجميع القضايا العالقة في المجتمع المتمثلة بقضايا الأخلاق، والاقتصاد والتعليم لأن علم المرأة ليس علماً خاص بالمرأة فقط، بل يشمل جميع أفراد المجتمع ويناضل من أجله. باعتباره ينظر نظرة جديدة وكلية للواقع الراهن. لذا؛ فعلم المرأة يدرس الأحداث والوقائع والعمل والبحث والتنقيب من أجل إيجاد حل جذري لها وإيجاد الأساليب الحقيقة للمشاكل العالقة في المجتمع.

ومن أهم الأهداف الأساسية لهذا العلم الجديد هو البحث في تاريخ المرأة القديم والغوص فيه واستنباط الدروس الأساسية من الأحداث التاريخية التي عاشتها المرأة في مسيرة التاريخ الإنسانية واكتساب المرأة الهوية الحقيقية لها من خلال هذه البحوث. وذلك من خلال إتاحة الفرص للنساء للتعمق والدراسة في المجالات كافة. وتحرير المرأة من قيود العبودية التي صنعت لها نتيجة العادات والتقاليد التي حكمتها وما زالت تحكمها في العديد من الأوقات. ومن هذه النقطة بالذات أريد الإشارة إلى موضوع ذو أهمية بالغة وهو أن علم المرأة يسعى لوضع العلوم في خدمة المجتمع الإنساني والمرأة وليس في خدمة الدولة والمتحكمين في السلطة ويقمعون المجتمع، لكن في وقتنا الراهن هناك العديد من العلوم الموجودة وهناك نسبة هائلة من الباحثين والعلماء المختصين ولكنهم لا يهدفون إلى خدمة المجتمع أبداً، وإنما على العكس يقومون بوضع العلوم كافة في خدمة المتسلطين والحكام.

فعلم المرأة يسعى إلى إحياء جوهر المرأة الحقيقي الذي خلق لأول مرة على يد المرأة في المجتمع الطبيعي مرة أخرى في وقتنا الراهن؛ وذلك عن طريق المرأة التي ستعيد العلم إلى مجراه الأصيل والصحيح والذي يخدم المجتمع والمرأة ويسعى إلى تطوير الحياة الإنسانية في الفروع والمجالات الحياتية كافة.

وعلى هذا الأساس؛ إذا عجزت المرأة عن تعريف علمها “جينولوجي” بشكل صحيح وصائب؛ فإنها لن تستطيع الوصول إلى طرق ووسائل تعريف القضايا الموجودة أيضاً بشكل صحيح وواقعي. وهكذا إذا قمنا بوضع تعريف صحيح لعلم المرأة فإنه سيمكننا من إيجاد طرق ووسائل تعريف القضايا والمشاكل ووضع الحلول المناسبة لها أيضاً.